الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ظلامة الامام الحسن (ع) مستمرة حتى بعد موته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صويليحي اصيل

avatar

عدد المساهمات : 467
نقاط : 682
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

مُساهمةموضوع: ظلامة الامام الحسن (ع) مستمرة حتى بعد موته   الجمعة يناير 22, 2010 8:34 am

روي في الإرشاد 174 ، عن زياد المخارقي قال : لمّا حضرت الحسن ( عليه السلام ) الوفاة ، استدعى الحسين ( عليه السلام ) وقال : يا أخي إني مفارقك ، ولاحق بربّي ، وقد سقيت السم ، ورميت بكبدي في الطست ، وإني لعارف بمن سقاني السم ، ومن أين دهيت ، وأنا أخاصمه إلى الله عزّ وجل ، فبحقّي عليك إن تكلّمت في ذلك بشيء ، وانتظر ما يحدث الله عزّ وجل فيّ ، فإذا قضيت نحبي فغمّضني ، وغسّلني وكفّني ، وأدخلني على سريري إلى قبر جدّي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لأجدّد به عهداً ، ثم ردّني إلى قبر جدتي فاطمة بنت أسد ( رضي الله عنها ) فأدفني هناك وستعلم يا ابن أم ، إن القوم يظنون أنكم تريدون دفني عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فيجلبون في ذلك ، ويمنعونكم منه ، بالله أقسم عليك أن تهرق في أمري محجمة دم ، ثم وصّى إليه بأهله وولده وتركته ، وما كان وصّى إليه أمير المؤمنين ( عليه السلام ) حين استخلفه وأهله بمقامه ، ودل شيعته على استخلافه ، ونصّبه لهم علما من بعده .
فلمّا مضى لسبيله ، غسّله الحسين ( عليه السلام ) وكفّنه وحمله على سريره ، ولم يشك مروان ومن معه من بني أمية ، أنهم سيدفنونه عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فتجمّعوا ولبسوا السلاح ، فلمّا توجّه به الحسين ( عليه السلام ) إلى قبر جدّه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ليجدّد به عهداً ، أقبلوا إليه في جمعهم ولحقتهم عائشة على بغل ، وهي تقول : مالي ولكم ؟ تريدون أن تدخلوا بيتي من لا أحب ، وجعل مروان يقول : ( يا رب هيجاهي خير من دعة ) أيدفن عثمان في أقصى المدينة ويدفن الحسن مع النبي ؟ لا يكون ذلك أبداً وأنا أحمل السيف ، وكادت الفتنة أن تقع بين بني هاشم ، وبين بني امية .
فبادر ابن عباس ( رحمه الله ) إلى مروان فقال له : إرجع يا مروان من حيث جئت ، فإنا ما نريد دفن صاحبنا عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لكنا نريد أن نجدّد به عهدا بزيارته ، ثم نردّه إلى جدته فاطمة ، فندفنه عندها بوصيته بذلك ، ولو كان أوصى بدفنه مع النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعلمت أنك أقصر باعاً من ردنا عن ذلك ، لكنه كان أعلم بالله وبرسوله وبحرمة قبره ، من أن يطرق عليه هدماً كما طرق ذلك غيره ، ودخل بيته بغير إذنه .

ثم أقبل على عائشة وقال لها : واسوأتاه يوماً على بغل ، ويوماً على جمل ؟ تريدين أن تطفئي نور الله ، وتقاتلي أولياء الله ، ارجعي فقد كفيت الذي تخافين ، وبلغت ما تحبين ، والله منتصر لأهل هذا البيت ولو بعد حين .
وقال الحسين ( عليه السلام ) : والله لولا عهد الحسن إليّ بحقن الدماء ، وأن لا أهريق في أمره محجمة دم ، لعلمتم كيف تأخذ سيوف الله منكم مآخذها ، وقد نقضتم العهد بيننا وبينكم ، وأبطلتم ما اشترطنا عليكم لأنفسنا .
ومضوا بالحسن ( عليه السلام ) فدفنوه بالبقيع عند جدته فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظلامة الامام الحسن (ع) مستمرة حتى بعد موته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عآئلـــــــــة آل صويلح  :: ~ الم ـنتدى الآسلآمي ~ :: .:: آعلآم الهــ ـدى ::.-
انتقل الى: